الأربعاء، 7 يناير، 2009

قطع العوايد فال


هي عادتك ولا هاتشتريها
تطلع فجأه في حياتي
من اكتر شارع ضلمه فيها
هي عادتك ولا هاتشتريها
تستني اكبر طاقه نور تظهر في حياتي
وتسبني اشوفها لوحدي وهي بتطفي
هي عادتي ولا هاشتريها
استني النور يختفي
واختار اكتر حته ضلمه
واقف فيها استناك

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

النهاية رائعة يا مي
هو بيطلع من اكتر شارع ضلمه وهي اصلا اكتر حته ضلمه تستناه فيها
يا سلام علي الروعه
لكن المقطع اللي في المنتصف كان ممكن ينشال ( محدش يقدر يقولك غيري حاجه دي وجهات نظر ) وتكتبي عن الحاله اللي بين دخولك في الضلمه وطلوعه منها .. فاهماني ؟
يا مي كتابتك موهوبه والافكار جيده لكن لازم تهتمي شويه بالوزن .ز يا اما يكون للاخر موزون او تشيلي الوزن من الاساس , شوفي الشعر العامي يا صاحبتي يحتاج النبر لشد الاذن .. ولكننا كنثريين حداثيين ( وانا منهم ) لا ننظر الي الوزن كأنه السمه الاساسيه لكن يوم ما تعملي كده لازم تشيليه من جذوره لان اي حته موزونه هتكون عيب في القصيده زي ما القصيده الموزونه عيب فيها الحته اللي مش موزونه
عموما نتكلم بالتفصيل اكتر عن الموضوع ده بعدين
المهم كتابتك حلوه اوي بس محتاجه شويه مجهود يلمعها عشان تبان
اكتبي واقري كتير يا ميويا
مودتي خالصه
محمد عبد الهادي